CIB Contactless
المنوعات

تعرف على حكم الاحتفال بـ “الفلانتين”

الاحتفال ب “الفلانتين”

يحتفل كل عام في كل أنحاء العالم المحبين والعشاق بعيد الحب المُسمي “فلانتين” والموافق الرابع عشر من فبراير، حيث كل عام يبحث العديد عن الحكم الديني بالإحتفال بـ”الفلانتين”.

وضح الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، أنه لا يوجد حرمانية في الحب لكن في معناه النبيل الذي أوضحه الإسلام حيث قال الله تعالى “وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللهِ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا للهِ﴾ [البقرة: 165]، وقال عز وجل: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ﴾ [المائدة: 54].

وأضاف أن الحب موجود بالفعل في الدين الإسلامي حيث هناك ضوابط يجب أن تكون موجوده إذا حب الشخص فيجب أن يكون هناك علاقه شرعيه بين الطرفين بمعنى أن يكون الحب في الطريق السليم وهو طريق “الزواج” ليس الحب الموجود في الشوارع والطرقات في الوقت الحالي.

ويعد الحب نوعين أولهما إذا حب رجل امرأءه رآها فتعلق بيها قلبه ولم يكن في خاطره كسب أو شئ ضد مبادئ الإسلام فهذا أمر لا يلُام عليه لأن الله سبحانه وتعالي يحاسب الإنسان على كسبه وإرادتة وعمله الداخل تحت إرادتة فإن اتقي المحب ربه وغص بصره ولم يسع إلى مُحرم كخلوه ومجالسة ومحادثه واتقى الله حتى يتاح له سبيلًا للزواج فهذا ليس بمحرم حيث”قال رسول لله صلى الله عليه وسلم” لم يُر للمتاحبين مثل النكاح”.

والنوع الثاني من تمكن الحب من نفسه ولم يستطيع إعفاف نفسه وهو محرم وعواقبه وخيمة.

اظهر المزيد
المشرق نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق